التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مميزة

دورة أساسيات التنجيم 2021

  دورة أساسيات التنجيم نبذة عن الدورة:  سنقوم بتعلم كيفية استخراج الدلالات الفلكية سواء للكواكب، الأبراج والبيوت وغيرها من العناصر الفلكية. وذلك بالاعتماد على فهم الأساس والطريقة، دون الاعتماد على الحفظ. بحيث يمكن للمتعلم بعد الانتهاء من هذه الدورة، أن يتوسع ويتطور فردياً. الآلية:   - سيتم القاء الدروس والتطبيقات خلال محاضرات اونلاين مباشرة.  - اذا فاتتك محاضرة فلا بأس، يتم تسجيل الدروس كي تتمكن من اعادة المشاهدة حتى انتهاء الدورة.  - يتم اجراء اختبار نهائي في آخر الكورس.  - في حال عدم اجتياز الاختبار، يحق للطلبة مراجعة الدروس والدخول للاختبار مرة أخرى. - يتم منح شهادة لمن يجتاز الاختبار بنجاح.  أهداف الدورة:  ١- التعرف على مفاهيم التنجيم وإنشاء أسس سليمة، قابلة للتطوير الفردي.  ٢- إكتساب القدرة على تحليل الخريطة الفلكية.  ٣- اتاحة الفرصة للجمع بين النظرية السليمة والفائدة العملية التنجيم.  ٤- تنمية مهارة استخراج رموز التنجيم والقدرة على التفكير بالرموز دون الحاجة إلى كتب. للتسجيل:  يرجى ارسال طلب التسجيل إلى ايميل  astrocollegear@gmail.com . ويمكنك الدفع بعد تعبئة استمارة التسجيل ثم م

دلالات الكارما على الخريطة الفلكية


‏دلالات الكارما في الخريطة الفلكية




ماهي الكارما؟

نظرية الكارما تعود إلى البوذية وما شابهها من المعتقدات التي تهدف إلى تحسين الحياة الروحية للأفراد. حيث يحاولون من خلالها تفسير أسباب المشاكل والمصائب في حياة الفرد من خلال الأفعال السيئة الماضية وما شابه.





1- ‏زحل


وهو كوكب الكارما. حيث يشير إلى الكارما الذي تحمله معك، والذي ستنقله إلى الأجيال القادمة. 
كونه الكوكب المجازي، فهو يجازيك. إن فعلت خيرا، كافئك. وإن فعلت شرا، عاقبك.
سيصبر حتى يحين الوقت الملائم للجزاء.



2- ‏العقدتين

وهما نقطتان فرضيتان تتراجعان دوما. تدلان على الكارما التي يحملها الفرد. اتصالاتهما في الخريطة، تدلنا على أكثر مجالات نحتاج الحذر منها كي لا تترك كارما سلبية.
فعبورهما على خريطتك الفلكية، تعطيك جزاء ما فعلت وما فعل أجدادك.





3- ‏الكواكب المتراجعة

طبعا هذا ينطبق على الكواكب الداخلية فقط. هذه الكواكب تتطلب اهتمام أكثر كونها تحمل طاقة الجزاء لأي أفعال سابقة. فأبسط خطأ متعلق بهم، يعود إلينا مباشرة. لذا يجب أن نكون واعيين بخصوصهم، فنحن محمولين بثقل كارما باقية من الماضي. 





4- ‏الكواكب في الدرجة الأخيرة

وهي ‎الدرجة المدمرة. فالكوكب قد أتى إلى النهاية كي يجازى بأفعاله. إن فعل خير فخير، وإن فعل شرا فشر.
يمر منذ الصغر بتجارب ضخمة متعلقة بالكوكب دون أسباب واضحة، لأنه يضطر إلى دفع الكارما السلبية الموروثة. فيملك وعيا عاليا في مجاله.





‏جدير بالذكر أن فلسفة الكارما، تعتمد على فكرة الجزاء للأفعال السابقة. البعض يسميها الحياة السابقة، ألا أني أراه تعبيرا مجازيا، لا أكثر.
هذه الأفعال السابقة لا يشترط أن تخصك بذاتك، قد تخص والديك، أجدادك وسابع جدك.




‏مصدر الكارما السلبية

هي التسبب بأذى الغير، إلحاق الضرر بهم سواء كحزن، ألم أو غيرها.
فهذه المشاعر والتجارب السلبية تغلف كالهدية وتعاد إليك أنت وإلى أحباءك.

ومنذ انتشر الشر من صندوق بندورا، والبشر يخطئون بحق الآخرين وينسون أن كل فعلة ستجازى من جنسها.






كيف تتخلص من الكارما السلبية؟

الاستغفار أهم علاج. وكذلك التصدق وفعل الخير دون مقابل. وإن صدف ورأيت المتضرر من فعلة آباءك، فافعل مابوسعك لتعويض الضرر عوضا عنهم.

«كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة والله يضاعف لمن يشاء»




ماذا عن الكارما الإيجابية؟

فعل الخير والتسبب بسعادة الآخرين جزاءه الخير. تورث من الأجداد والآباء.

فأي عواطف إيجابية تسببت بحصولها لدى الآخرين تغلف كالهدية وتعود إلى حياتك وحياة أحباءك على صيغة الخيرات والدعم الغامض الذي يأتي من حيث لا يحتسب.

انتهى.



مع خالص التحيات،              
Amine Barutcu

تعليقات

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة